Blueair ما سبب ضرورة استخدام أجهزة تنقية الهواء في غرف الأطفال
الرجوع إلى المدونة
الأطفال
21 مايو 2020
ما سبب ضرورة استخدام أجهزة تنقية الهواء في غرف الأطفال

بصفتك ولي أمر، فإنك تريد الحفاظ على حماية طفلك من الأذى. على الرغم من أن حماية الأسرة هي أولوية قصوى، فإن معظم الآباء لا يدركون أنهم يعرِّضون صحة أطفالهم للخطر كل يوم.


ما هو التهديد الخفي؟ هو تلوث الهواء الداخلي الذي يمكن أن يزيد عن تلوث الهواء الخارجي بمقدار خمس مرات. لا يمكنك رؤيته أو شمه دائمًا، لكنه موجود. ثم ضع في حسبانك أن الأطفال يقضون حوالي 90٪ من وقتهم في الداخل، وأكثر من ثلث ذلك الوقت يلعبون وينامون في غرف نومهم.


يمكن أن يؤدي تلوث الهواء داخل منزلك إلى مجموعة واسعة من الآثار الصحية على الأطفال - بدءًا من الربو والحساسية في مرحلة الطفولة، إلى انخفاض قدرات التعلم، إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بالسرطان لدى الأطفال وأمراض القلب والأوعية الدموية في وقت لاحق من الحياة. يساعد استخدام أجهزة تنقية الهواء المخصصة لغرف نوم الأطفال على إزالة ملوثات الهواء الداخلية الضارة التي قد ينتهي بها المطاف في الشعب الهوائية للأطفال.

مساعدة الأطفال على النوم بشكل أفضل

إن خلود الأطفال إلى النوم في وقت مبكر له فوائد أكثر من قضاء بضع ساعات من الوقت في الليل مع الآباء. تُظهر الأبحاث كيف يعيد النوم تنشيط الأطفال - ذهنيًّا وجسديًّا. يعزز النوم النمو، ويساعد القلب، ويساعد على الحفاظ على وزن الجسم الصحيح، ويكافح العدوى،ويرفع مستوى الانتباه، ويعزز التعلم. ويمكننا القول إن النوم الأعمق وجودة الهواء المرتفعة للأطفال مرتبطان ارتباطًا وثيقًا.


يحتاج الأطفال في سن الدراسة إلى حوالي 11 ساعة من النوم كل ليلة، ويحتاج الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة إلى أكثر من 13 ساعة، وينطبق نفس الأمر على الرضع والأطفال الصغار ولكنهم يحتاجون إلى القيلولة خلال النهار. ويعني هذا أن الأطفال يقضون الكثير من الوقت في غرف نومهم التي يواجهون فيها مسببات الحساسية والربو. وتشمل هذه المسببات عث الغبار، والبكتيريا، والفيروسات، والمواد الكيميائية الصادرة من البيئة الداخلية، والجسيمات الملوثة من الخارج، التي تدخل من خلال النوافذ وأنظمة التهوية.


تُظهر الدراسات أن الأطفال ينامون بشكل أفضل في وجود الهواء النقي. لأجهزة تنقية الهواء في غرف نوم الأطفال تأثير إيجابي في صحة الأطفال ورفاههم، وقد بدأ الآباء في جميع أنحاء العالم يدركون أهمية الهواء النقي. يعتقد أكثر من ثلثي الآباء في الصين، والهند، وكوريا الجنوبية، والولايات المتحدة أن أجهزة تنقية الهواء تساهم في تربية أطفال أصحاء، وفقًا لمسح أجرته شركة YouGov للأبحاث ومقرها المملكة المتحدة.

هل توجد مواد كيميائية في غرفة نوم طفلك؟

هل تعتقد أن جودة الهواء في غرفة نوم طفلك آمنة على صحته؟ فكِّر مرة أخرى. يتلامس الأطفال كل يوم مع أشكال التلوث البيئي في غرفهم. حيث إن العناصر اليومية التي تختارها لتحويل غرفة نوم طفلك إلى مساحة آمنة للعب، والتعلم، والنوم تنبعث منها ملوثات الهواء السامة في الغرفة.


وإلى جانب الغبار وحبوب اللقاح والبكتيريا، يمكن أن تحتوي غرفة الطفل على ما يصل إلى 300 مادة كيميائية مختلفة، وفقا لما كشفته الدراسات. يمكن للعناصر الأساسية، مثل المراتب، والدهانات، والأرضيات، والستائر، ومنتجات التنظيف، ولعب الأطفال، إطلاق المواد الكيميائية في الهواء. ومع ذلك، لا ينتهك وجود هذه العناصر في غرفة الطفل أي قانون. ولهذا السبب؛ من المهم أن تكون مستهلكًا ذكيًّا لتقليل تعرض طفلك للمواد الكيميائية. ولماذا يمكن أن يؤدي إجراء بسيط كشراء جهاز تنقية هواء آمن على الأطفال ووضعه في غرفة طفلك إلى تقليل أو إزالة الملوثات التي قد تسبب تهيجًا شديدًا في رئتي طفلك. كما أنه قد يوفر للأطفال وسيلة أسرع مفعولاً للقضاء على أعراض الحساسية والربو مقارنةً بالعديد من العلاجات المنزلية الطبيعية.

لماذا تحتاج رئتا طفلك إلى هواء نقي؟

هناك علاقة وثيقة بين الهواء النقي وصحة الأطفال ورفاههم. يتميز الأطفال بحساسية خاصة لتلوث الهواء؛ لأن أجسامهم ورئاتهم لا تزال في مرحلة النمو، فهم يتنفسون كمية هواء أكثر بحوالي 50٪ لكل رطل أو كيلو من أوزان أجسامهم مقارنةً بالبالغين. ونظرًا لأن كمية الهواء المحسوبة في أجسامهم أكبر وأجسامهم أصغر نسبيًّا، فإنهم يمتصون ملوثات الهواء التي تعرِّضهم لخطر أكبر بسهولة.


لتلوث الهواء الداخلي آثار صحية كبيرة على نمو الأطفال. فهو يعيق نمو رئاته،. كما يعيق نمو أدمغتهم. ولا توجد منطقة من الدماغ لا يصل إليها تلوث الهواء، كما تُظهر الدراسات أنه يعيق نموهم حتى وهم أجنة.


وفيما يلي نسرد حقيقة مثيرة للقلق. تقول منظمة الصحة العالمية إن أكثر من 90% من أطفال العالم الذين تقل أعمارهم عن 15 عامًا يتنفسون الهواء السام يوميًا. أي أن 1.8 مليار طفل أو ما يقرب من 25٪ من سكان العالم يتنفسون الهواء السام يوميًّا. يمثل التحدي المتمثل في حماية الأطفال من تلوث الهواء في الأماكن المغلقة والخارجية تحديًا صعبًا للغاية.

اختيار أفضل جهاز تنقية هواء ملائم للأطفال

إن تربية الأطفال أمر صعب. يجب أن يكون من السهل اتخاذ الخيارات الصحيحة للحفاظ على سلامتهم من الضرر. من بين أفضل أجهزة تنقية الهواء المناسبة للاستخدام في غرف نوم الأطفال هي طُرز Classic من Blueair. تزيل مجموعة أجهزة Classic الغازات والجسيمات الدقيقة (التي يصل طولها إلى 2.5 ميكرومتر) بما في ذلك مسببات الحساسية والربو. للحصول على أفضل أداء، اختر الطراز Classic وفقًا لحجم غرفة طفلك.


سيجد الآباء أن تطبيق Blueair Friend المجاني مطمئنًا لهم. فهذا التطبيق يتيح لك استخدام هاتفك الذكي لمراقبة جودة الهواء في غرفة طفلك في جميع الأوقات، أو توصيل Classic إلى Amazon Alexa والسيطرة على تنقية الهواء من خلال Alexa.


لماذا يُفضل اختيار Blueair؟ تستخدم جميع أجهزة تنقية الهواء من Blueair تقنية HEPASilent™، التي تجمع بين أفضل تقنيتَين للترشيح لتوفير أعلى كفاءة ترشيح ممكنة. تمر كمية هواء أكبر عبر المرشح بشكل أسرع وأكثر هدوءًا، باستخدام طاقة كهربائية أقل. ويعني هذا أن أجهزة تنقية الهواء Blueair تعمل بشكل أفضل من أجهزة تنقية الهواء الأخرى حتى عند تشغيلها على أقل المستويات.


مع جهاز Classic من Blueair يستطيع الوالدان الاطمئنان، مع التأكد من أن أطفالهم قادرون على اللعب بشكل جيد والنوم بشكل جيد وفي مأمن من الملوثات في غرفهم التي يقضون معظم وقتهم فيها. يمكن أن يوفر لك استخدام جهاز تنقية هواء مخصص للأطفال المصابين بالحساسية أو الربو أو حتى الأطفال غير المصابين بالحساسية أو الربو بعض راحة البال.


يساهم تنفس هواء نقي في عيش حياة أكثر صحة وسعادة. وأي والد لا يريد ذلك لطفله؟

المنتجات ذات الصلة بهذه المقالة
المقالات ذات الصلة
Blueair Image
استجابة Blueair لجائحة كورونا (COVID-19)
Blueair Image
ما سبب ضرورة استخدام أجهزة تنقية الهواء في غرف الأطفال
Blueair Image
تقنية HEPASilent™